Date

يناير 09 2023

Time

19:00 - 20:00

كيم بنزل. مواقع السحر مجوهرات السلالة المبكرة من “المقبرة الملكية” في أور ، العراق

انضمت كيم بنزل إلى متحف المتروبوليتان في عام 1990 ومنذ ذلك الحين عملت في العديد من المعارض – مثل “مدينة سوسة الملكية” والأصول الآشورية” و”الفن والإمبراطورية” و”ما وراء بابل” “وكنوز أفغانستان المخفية” و”آشور إلى أيبيريا في فجر العهد الكلاسيكي”، و”المجوهرات: الجسد المتحول” ، ومؤخراً ، “الريان تابت / الممتلكات الغريبة”. شاركت في تحرير عدة كتالوجات للمعارض ، ونشرت العديد من المقالات حول فنون المجوهرات في الشرق الأدنى القديم، وشاركت في تأليف دليل موارد متحف المتروبوليتان عن الشرق الأدنى القديم لمعلمي رياض الأطفال حتى الصف الثاني عشر. حصلت كيم على درجة الدكتوراه في تاريخ الفن وعلم الآثار من جامعة كولومبيا في نيويورك وقبل ذلك درست في أكاديمية كوليك ستارك في نيويورك. حاليًا، تعمل كيم وزملاؤها في القسم على إعادة تصور كاملة للمعارض الدائمة لفن الشرق الأدنى القديم في متحف المتروبوليتان للفنون.

مواقع السحر

مجوهرات السلالة المبكرة من “المقبرة الملكية” في أور ، العراق

كيم بنزل 

 المشرف المسؤول ، فنون الشرق الأدنى القديم

متحف المتروبوليتان للفنون، نيويورك

ستبحث هذه المحاضرة في واحدة من أهم الاكتشافات الأثرية في القرن العشرين – المجوهرات التي تخص امرأة تدعى “بو أبي”، والمدفونة في ما يسمى بالمقبرة الملكية في موقع أور جنوب بلاد ما بين النهرين في العراق الحديث. إن مجموعة منتصف الألفية الثالثة قبل الميلاد تمثل أحد أقدم وأغنى مجموعات الذهب والأحجار الكريمة من العصور القديمة وتمثل واحدة من أكثر جوانب الثقافة السومرية شهرة . مع استثناءات قليلة ملحوظة، فسر معظم العلماء هذه المجوهرات في المقام الأول على أنها انعكاس للقوة والمكانة بين الملوك والملكات الذين حكموا في أور في ذلك الوقت. في حين أن المجوهرات يمكن أن تعكس هوية المتوفى وحالته، تعتقد المحاضرة أنها كانت تمثل أكثر من مجرد دلالة على المكانة، وأن تمثيل الهوية والمكانة المشار إليهما على هذا النحو قد يكون مختلفا عن ذلك الموجود عند الملوك فقط. وبناءً على الفحص الشامل للمواد والأساليب المستخدمة في تصنيع هذه الحلي، في رأيي أن هذه المجوهرات لم تكن مجرد مجموعة غنية وحلي من السلع المرموقة، ولكنها حلي يمكن قراءتها من حيث الطقوس المعمول بها، وربما كانت حليا للعبادة. وبناء عليه، استلزم استخدام المواد والتقنيات المحددة التي تم اختيارها لصنع مجوهرات “بو أبي” ما أطلق عليه ألفريد جيل “تقنية السحر وسحر التقنية”، والتي نتج عنها الحلي التي تجسدت كمجموعة من القطع المشحونة بطريقة سحرية وطقوسية.